القوات المسلحة تنظم «حصن الاتحاد 4» في الفجيرة 2 نوفمبر المقبل

• كورنيش الفجيرة يحتضن الحدث الكبير و دعوة عامة أمام الجمهور لمشاركة أبناء القوات المسلحة مشاعر الفخر والاعتزاز
• مدير الديوان الأميري في الفجيرة: دعم الحدث وحضوره واجب وطني وعربون وفاء لقواتنا المسلحة .
• رئيس اللجنة المنظمة: نتوقع زيادة في أعداد الجمهور نظراً للإثارة التي حققتها العروض السابقة
• رئيس اللجنة المنظمة: نستذكر في «عام زايد» جهود القائد المؤسس في تطوير قواتنا المسلحة وتقدمها والارتقاء بها

تنظم القوات المسلحة النسخة الرابعة من العرض العسكري «حصن الاتحاد »، والمقرر إقامتها في الثاني من نوفمبر المقبل في إمارة الفجيرة.
وينسجم هذا الحدث الكبير مع رؤية القيادة الحكيمة في إظهار الدور المهم الذي تقوم به القوات المسلحة الباسلة في حفظ أمن الوطن والمواطن وكل مقيم على أرض الإمارات، وقد وصلت بدعم قيادتها الرشيدة وعزم رجالها وولائهم إلى درجة عالية من الكفاءة والاحتراف.. تتقاسم شرف الدفاع عن الأخوة، وتقف مع الشقيق في محنته، وفي الوقت ذاته تحمل الأمل إلى بقاع الأرض نجدة للصديق وعوناً للمحتاج، فكانت عنوان عزة الوطن لما وصلت إليه من قوة واقتدار وجاهزية وكفاءة وقدرة على تنفيذ المهام والواجبات.
ويهدف العرض العسكري إلى إظهار القدرات المتطورة لقواتنا المسلحة، وما يتمتع به أفرادها من شجاعة وإقدام وتفان ومهارات وخبرات ميدانية، بالإضافة إلى ما تمتلكه من معدات وتقنيات حديثة، ما جعل منها درعاً واقية للوطن تحمي مكتسباته، وتعزز التنمية المستدامة، وتصون مسيرته الاتحادية في مواجهة التحديات والتهديدات التي تعصف بمنطقتنا والعالم أجمع.

واجب وطني
وأكد سعادة محمد سعيد الضنحاني مدير الديوان الأميري بالفجيرة حرص صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة على دعم العرض العسكري «حصن الاتحاد4 » وإنجاح فعالياته تثميناً للدور الاستراتيجي الذي تقوم به القوات المسلحة الإماراتية في تعزيز الأمن والاستقرار في دولة الإمارات و المنطقة، ونصرة القضايا العربية ومد يد العون للأشقاء وتحقيق الأمن الوطني و منظومة الأمن القومي العربي.
ونقل الضنحاني توجيهات صاحب السمو حاكم الفجيرة بوضع كافة الإمكانيات المتاحة في الإمارة بما يضمن استضافة متميزة لهذا الحدث في دورته الرابعة، ويعكس مكانته الهامة، ويسهم في إبراز القدرات العالية للقوات المسلحة وإمكانيات منتسبيها العسكرية في مختلف الوحدات و التشكيلات المقاتلة.
لافتاً الى ان الجهود التي ستبذل في هذه الاستضافة واجب وطني و هي جزء من التقدير والمحبة للقوات المسلحة وعربون وفاء من أبناء الفجيرة لمنتسبيها الذين يشكلون بتضحياتهم درعاً حامياً لمكتسبات الوطن والمحافظة على أمنه واستقراره، ويجسدون بتفانيهم روح الوطنية والتلاحم والانتماء.

تدريبات عسكرية
وأكد رئيس اللجنة المنظمة للعرض العسكري أن «حصن الاتحاد 4» يشتمل على العديد من الفعاليات والمحاور على رأسها العرض العسكري المشترك لمختلف تشكيلات القوات المسلحة، بهدف إبراز التكامل والانسجام فيما بينها، بالإضافة إلى تنفيذ عمليات ميدانية مثل المداهمات الحية التي تعكس صورة واقعية للقدرات والإمكانات القتالية لقواتنا المسلحة في تنفيذ عمليات الأمن الداخلي، ويتميز العرض العسكري هذا العام بتوسيع مشاركة القوات البرية بحجم أكبر عبر التركيز على العمليات المشتركة البرية.
وقال «إننا في (عام زايد) نستذكر جهود القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في تطوير قواتنا المسلحة وتقدمها والارتقاء بها، وما وصولها إلى هذه المرحلة المتطورة عدة وعتاداً إلا تجسيد لتلك النظرة الثاقبة ودعم ومتابعة قيادتنا الرشيدة لتحقيق المزيد من التقدم والازدهار».
وأوضح أن «حصن الاتحاد 4» تنفذه وحدات رئيسة من القوات البرية والجوية وحرس الرئاسة، لإظهار القوة العسكرية الضاربة ذات القدرة على القيام بمهام التدخل السريع بمرونة وكفاءة عالية، وكذلك القدرة على تنفيذ نطاق واسع من العمليات العسكرية للدفاع عن الوطن وحماية أمنه بالتعاون الوثيق مع الأجهزة الأمنية الأخرى.

دعوة مفتوحة
وأشار رئيس اللجنة المنظمة إلى أن كورنيش الفجيرة سيحتضن العرض العسكري «حصن الاتحاد 4»، ما يعطي الجمهور فرصة الوصول إليه بسهولة من مختلف مناطق الدولة، بالإضافة إلى توفر البنية التحتية اللازمة للعرض، كما أنه يوفر الظروف المواتية لتطبيق سيناريوهات العرض العسكري، ومناورات القوات المشاركة بصورة فعالة.
ووجه دعوة عامة ومفتوحة إلى الجمهور الكريم لمشاركة أبناء القوات المسلحة مشاعر الفخر وروح الوحدة والاعتزاز بجيشهم الباسل المقدام حامي حمى الوطن وأمنه ومكتسباته، وحامل شعلة الأمل والسلام والمحبة والتعاون إلى العالم، حتى غدا سيفاً في الخارج، ودرعاً في الداخل وسهماً في قلب كل حاقد.
وأشاد رئيس اللجنة المنظمة للعرض العسكري بالحضور الجماهيري في العروض الثلاثة السابقة، والذي فاق التوقعات، ما يشير إلى أنه حقق أهدافه في إظهار مدى التلاحم بين قواتنا المسلحة وشعب الإمارات والمقيمين على أرضها، متوقعاً زيادة في أعداد الجمهور هذا العام نظراً للإثارة التي حققتها العروض السابقة.