الإمارات العربية المتحدة، 13 سبتمبر 2017: تنظم القوات المسلحة الإماراتية وفي إطار إظهار الدور الهام الذي تقوم به القوات المسلحة في حفظ أمن الوطن والمواطن وكل مقيم على أرض الإمارات النسخة الثانية من العرض العسكري الأضخم من نوعه على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة تحت عنوان «حصن الاتحاد» والمقرر انطلاقه في 3 نوفمبر 2017 في إمارة الشارقة.

ويبرز العرض العسكري للقوات المسلحة (حصن الاتحاد) القدرات المميزة التي تتمتع بها القوات المسلحة عقيدة وتجهيزا وعتادا وتدريبا للدفاع عن مصالح الوطن العليا وأمنه الوطني بالتعاون الوثيق مع الأجهزة الأمنية الأخرى في مختلف إمارات الدولة، ويسلط الضوء على الجاهزية العالية لهذه القوات واستعدادها التام لمواجهة الأخطار والتهديدات الإقليمية وجميع أشكال التحديات التي قد تواجه الدولة، وشقيقاتها ضمن المنظومة الخليجية والعربية ، ويتجسد ذلك في وعي وحكمة القيادة السياسية للتهديدات المستمرة والاستعداد التام لمواجهة حالة عدم الاستقرار التي تشهدها المنطقة في ظل الأطماع المستمرة والمؤامرات التي تحاك مستهدفة أمن الوطن ومسيرته التنموية والحضارية.

كما يبلور ويوضح هذا العرض مبادئ الشجاعة والمهنية العالية التي يتمتع بها منتسبو القوات المسلحة، وحرصهم على أن يعيش أبناء الدولة من مواطنين ومقيمين بحرية وكرامة في وطن مهاب الجانب، وواحة من الأمان والاستقرار.، في ظل قيادة حكيمة تسعى إلى إسعاد الناس وحماية حمى الوطن.

من جانبه أكد رئيس اللجنة المنظمة للعرض العسكري العميد الركن محمد سعيد الجابري أن هذا الحدث : «حصن الاتحاد» في نسخته الثانية يأتي منسجما مع روح الاتحاد ، وقيم الوحدة والاستقرار والتضامن الذي تعيشه الإمارات ، والتفاف الشعب حول قيادته الحكيمة ، وتوثيقاً للحمة الشعب الإماراتي ، وتثبيتا لأركانه.

وأضاف : إن ما تمثله قواتنا المسلحة الباسلة من عقيدة عسكرية راسخة ، وكوادر مواطنة مدربة ومؤهلة  ، وأحدث تقنيات التسليح في العالم أصبحت بلا أدنى شك من أهم ركائز أمن الوطن ، واستمرار مسيرته النهضوية الشاملة على جميع الصعد ، وتجسيدا حقيقيا لمبدأ الوحدة التي قامت عليها دولة الاتحاد، والأولوية القصوى التي أجمعت عليها قيادتنا الرشيدة بدءاً بالوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وصولا إلى العهد الميمون لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.

وأشار رئيس اللجنة المنظمة للعرض إلى أن العرض يبرز تطور مستويات الأداء الرفيعة في تنفيذ الخطط العسكرية والتخطيط الاستراتيجي لقواتنا المسلحة الباسلة، فضلاً عن القدرات القتالية المشهودة لمنتسبيها رجالا ونساء على حد سواء، وشجاعتهم وإخلاصهم للتضحية بالغالي والنفيس من أجل سلامة الوطن وصون أمنه ومستقبله.

على الصعيد ذاته أكد رئيس اللجنة المنظمةأن العرض في نسخته الثانية يشتمل على العديد من الفعاليات والمحاور والتي يأتي من ضمنها التدريبات العسكرية المشتركة لمختلف تشكيلات القوات المسلحة الإماراتية بهدف إبراز التكامل والانسجام فيما بينهم، كما تتضمن فعاليات العرض تنفيذ عمليات ميدانية مثل المداهمات الحيّة، حيث تعكس هذه الفعاليات صورة واقعية للقدرات والإمكانيات القتالية لقواتنا المسلحة في التعامل مع معاضل الأمن الداخلي بالتنسيق مع الجهات الأمنية الأخرى .

وينفذ العرض العسكري «حصن الاتحاد» وحدات رئيسة من القوات البرية والبحرية والجوية وحرس الرئاسة، لإظهار القوة العسكرية الضاربة ذات القدرة على القيام بمهام التدخل السريع بمرونة وكفاءة عالية، وكذلك القدرة على تنفيذ نطاق واسع من العمليات العسكرية للدفاع عن الوطن وحماية أمنه.

واختتم رئيس اللجنة المنظمة للعرض العسكري العميد الركن محمد سعيد الجابري حديثه بالقول: حرصت القيادة العامةللقوات المسلحة واللجنة المنظمة على إتاحة الفرصة أمام الجمهور لمشاهدة عرض حيّ ومباشر يجسد التفاني والقدرات العالية التي تبديها القوات المسلحة الإماراتية يومياً من أجل حماية البلاد ومواطنيها والمقيمين على أرضها.

وبهذه المناسبة توجه القوات المسلحة دعوة عامة ومفتوحة إلى الجمهور للانضمام إلى العرض العسكري لمشاركة أبناءهم، أبناء القوات المسلحة مشاعر الفخر وروح الوحدة والاعتزاز ، وفي الوقت ذاته لنؤكد أن دولة الإمارات العربية المتحدة وبالرغم من امتلاكها لجيش باسل مقدام ذي قدرات ردع هائلة إلا أن السلام والمحبة والتعاون ستبقى القيم والمبادئ التي تحكم هذا الوطن وتوجه دفته نحو سلام العالم واستقراره .